اعراض قرحة الرحم , مشاكل الهرمونات عند النساء

قرحه الرحم هو تاكل فمنطقة الرحم و هذي المشكلة تعانى منها العديد من النساء و يحدث

نتيجة اضطرابات فالهرمونات

 

أعراض قرحه الرحم فاغلب الحالات،

 


لا تخرج علامات و أعراض عند الإصابه بتقرحات فعنق الرحم،

 


ولا تعلم السيدة

 

بأن لديها هذي الحالة الا بعد خضوعها لفحص منطقة الحوض لديها عند زياره الطبيب المختص.

 


اما النسبة المتبقيه من

 

النساء و اللاتى يلحظن ظهور بعض الأعراض و العلامات المصاحبه لتقرح عنق الرحم،

 


فإن الأعراض لديهن ممكن ان تتدرج

 

بين الخفيفه و متوسطة الشدة،

 


وربما تعانى اخريات من اعراض اكثر حده و تسبب العديد من الانزعاج و عدم الراحة.

 


و

 

فيما يلى ذكر لبعض الأعراض التي يحتمل اصابة المرأه بتقرحات فعنق الرحم فحال ظهورها تنقيط

 

دموى يحدث ما بين الدورات الشهرية.

 


خروج كميه من الإفرازات المهبلية.

 


شعور مؤلم اثناء اداء العملية الحميمه او

 

بعدها.نزف مهبلي اثناء او بعد اداء العلاقه الحميمة،

 


ولا يرتبط ذلك النزف بالدوره الشهرية.

 


الإحساس بالألم و حدوث

 

نزيف دموى اثناء عملية فحص الحوض او بعدها.

 


نزيف لدي المرأه الحامل اثناء احدث شهر من لمدة حملها،

 


اذ يعتبر

 

تقرح عنق الرحم المسبب الأكثر شيوعا لحصول ذلك العرض لدي السيده الحامل.

 


ان قرحه عنق الرحم لا تعد حالة

 

مرضيه شديده الخطوره او تستدعى القلق و الفزع،

 


وهي من اكثر الحالات شيوعا عند النساء،

 


والعنصر الرئيس المؤدي

 

لظهور اعراض قرحه عنق الرحم المذكوره اعلاة هو الطبيعه الرقيقه و الحساسه للخلايا الغديه بالإنجليزية: Glandular cell)

 

التى اصبحت على سطح جدار عنق الرحم و التي تميل عند تعرضها لمحفز ما ان تقوم بإفراز المخاط بكثرة،

 


وأن تنزف

 

بسهوله اكثر من الخلايا الظهاريه بالإنجليزية: Epithelial Cells .علاج قرحه الرحم لا تعتبر حالة قرحه عنق

 

الرحم حالة مؤذيه او مستدعيه للعلاج الطارئ و السريع،

 


بالعكس ففى اغلب الحالات لا تخرج اعراض او علامات تنم عن

 

وجود هذي الحالة كما اسلفنا،

 


كما انها كذلك ممكن ان تذهب مع الوقت دون اي تدخل طبي او دون علم السيدة

 

بحدوثها من الأساس.

 


وفى حال ظهور اعراض حالة تقرح عنق الرحم و تسببها بانزعاج و عدم راحه المرأه بشكل

 

مستمر مثل: خروج العديد من الإفرازات المهبليه المخاطيه المزعجة،

 


او النزف المستمر او المتقطع فغير موعد

 

الدوره شهرية،

 


او التأثير فالعلاقه الجنسية،

 


فهنا قد ترغب السيده بعلاج هذي الحالة.

 


كيفية العلاج: فحالة كانت

 

السيده تعانى من الم او نزيف،

 


يمكن ان يقوم الطبيب بكي موضع التقرح بالإنجليزية: Cauterization)؛

 


وهو اجراء طبي

 

يقوم من خلالة الطبيب بإزاله الخلايا الغديه من الجهه الخارجية لعنق الرحم،

 


وتتصف عملية الكي بأنها غير مؤلمه و تحل

 

مشكلة تقرح عنق الرحم فاغلب الحالات،

 


ولكن قد يحتاج الطبيب ان يعيد اجراء الكي اكثر من مره فحال عودة

 

الأعراض مره اخرى،

 


ويمكن اجراء عملية الكي عن طريق: استعمال الحراره بعملية الإنفاذ الحراري بالإنجليزية:

 

Diathermy).

 


استعمال البروده عن طريق عملية الجراحة البرديه بسابيع؛

 


فهذا من شأنة ان يقلل من خطر حدوث

 

العدوي و الالتهابات فالمنطقة حتي يشفي عنق الرحم.

 


مراجعه الطبيب: اذا عانت المرأه من اي من الأعراض

 

التاليه بعد خضوعها لعملية العلاج بالكي،

 


فيجب عليها العوده الى الطبيب و إخبارة بها،

 


فقد تشير هذي الأعراض الى و جود

 

عدوي او التهاب فالمنطقة،

 


او وجود مشكلة صحية كامنه ثانية =غير تقرحات عنق الرحم لدي المرأة: خروج افرازات

 

مهبليه برائحه كريهة.

 


نزيف حاد و كثيف اكثر مما ينزفة المرأه فالعاده فالدوره الشهرية المعتدلة.

 


النزيف المستمر.

 

عرض قرحه الرحم


 

 

 


اعراض قرحة الرحم , مشاكل الهرمونات عند النساء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.