يوم الخميس 6:37 مساءً 21 يناير، 2021

الرقية الشرعية من القرآن لاخراج المس والعين

الرقيه الشرعيه من القرآن الكريم

سورة الفاتحه كاملة.

 


(الم*ذلك الكتاب لا ريب به هدي للمتقين*الذين يؤمنون بالغيب و يقيمون الصلاة و مما رزقناهم ينفقون*والذين يؤمنون بما انزل اليك و ما انزل من قبلك و بالآخرة هم يوقنون*أولئك على هدي من ربهم و أولئك هم المفلحون).

(وإلهكم اله واحد لا اله الا هو الرحمن الرحيم*إن بخلق السماوات و الأرض و اختلاف الليل و النهار و الفلك التي تجرى بالبحر بما ينفع الناس و ما انزل الله من السماء من ماء فأحيا فيه الأرض بعد موتها و بث بها من كل دآبة و تصريف الرياح و السحاب المسخر بين السماء و الأرض لآيات لقوم يعقلون*ومن الناس من يتخذ من دون الله اندادا يحبونهم كحب الله و الذين امنوا اشد حبا لله و لو يري الذين ظلموا اذ يرون العذاب ان القوة لله جميعا و أن الله شديد العذاب).

(الله لا الٰه الا هو الحي القيوم ۚ لا تأخذه سنة و لا نوم ۚ له ما بالسماوات و ما بالأرض ۗ من ذا الذي يشفع عنده الا بإذنه ۚ يعلم ما بين ايديهم و ما خلفهم ۖ و لا يحيطون بشيء من علمه الا بما شاء ۚ و سع كرسيه السماوات و الأرض ۖ و لا يئوده حفظهما ۚ و هو العلي العظيم*لا اكراه بالدين ۖ ربما تبين الرشد من الغي ۚ فمن يكفر بالطاغوت و يؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقىٰ لا انفصام لها ۗ و الله سميع عليم*الله و لي الذين امنوا يظهرهم من الظلمات الى النور ۖ و الذين كفروا اولياؤهم الطاغوت يظهرونهم من النور الى الظلمات ۗ اولٰئك اصحاب النار ۖ هم بها خالدون).

(لله ما بالسماوات و ما بالأرض و إن تبدوا ما بانفسكم او تخفوه يحاسبكم فيه الله فيغفر لمن يشاء و يعذب من يشاء و الله على كل شيء قدير*آمن الرسول بما انزل اليه من ربه و المؤمنون كل امن بالله و ملآئكته و كتبه و رسله لا نفرق بين احد من رسله و قالوا سمعنا و أطعنا غفرانك ربنا و إليك المصير*لا يكلف الله نفسا الا و سعها لها ما كسبت و عليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا او اخطأنا ربنا و لا تحمل علينا اصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا و لا تحملنا ما لا طاقة لنا فيه و اعف عنا و اغفر لنا و ارحمنا انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين).

(الم*الله لا اله الا هو الحي القيوم*نزل عليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه و أنزل التوراة و الإنجيل*من قبل هدي للناس و أنزل الفرقان ان الذين كفروا بآيات الله لهم عذاب شديد و الله عزيز ذو انتقام*إن الله لا يخفى عليه شيء بالأرض و لا بالسماء)




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.